هذه نسخة تجريبية من الموقع حتى يتم الانتهاء من برمجة النسخة الكاملة والمطورة من الموقع بإذن الله.
الرئيسية » اللغة العربية » أخبار وإعلانات » ذبيحة تارك الصلاة – أبو سفيان عمرو بن سادات

ذبيحة تارك الصلاة – أبو سفيان عمرو بن سادات

✿ أرسل أخٌ فاضلٌ هذا السُّؤال:-

« هل تؤكل ذبيحة تارك الصَّلاة؟ »
« وهل ذبيحة الكِتَابي خير من ذبيحته؟ »

✿ والجواب:-
ترك الصَّلاة نوعان ==>

1- « ترك جحود وإنكار »
فهذا كافرٌ كفرًا أكبر مخرجًا من الملَّة بالإجماع؛
وعليه فلا تحلُّ ذبيحته كسائر المشركين.

2- « ترك كسل، مع الإقرار بوجوبها »
فهذا فيه قولان لأهل العلم ==>

● قولٌ بكفره كفرًا مخرجًا من المِلَّة ●
وعليه فلا تحلُّ ذبيحته على ما مرَّ.

● والقول الرَّاجح قول الجماهير: كفرٌ أصغر غير مخرج من المِلَّة ●
وعليه فتحلُّ ذبيحته كسائر العُصَاة وإن كان هو أشدَّهُم عِصْيَانًا.

✿ ومَنْ قال مِنْ أهل العلم بأنَّ ذبيحة الكِتَابي خيرٌ من ذبيحته:
فعلى القول بكفره كفرًا مخرجًا من المِلَّة؛ فهو مرتدٌ من الكافرين!

● ولم يُسْتَثْنَ من ذبائح الكافرين سوى:
« ذبيحة الكتابي = اليهودي والنَّصراني »

وهذا فيه خطورة ترك الصَّلاة!
ويكفي اختلاف أهل العلم في كفره وإيمانه.

وبالله التَّوفيق.

الشَّيخ/
أبو سفيان عمرو بن سادات -حفظه الله-

 

اضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*