هذه نسخة تجريبية من الموقع حتى يتم الانتهاء من برمجة النسخة الكاملة والمطورة من الموقع بإذن الله.

صيام ستٍ من شوَّال

قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-:
(مَنْ صام رمضان ثم أتبعَهُ ستًا مِنْ شوَّال؛ كان كصيام الدَّهر) [مُسْلِمٌ].

قال الإمام النَّووي -رحمه الله-:
قال العلماء: (وإنَّما كان كصيام الدَّهر، لأنَّ الحسنة بعشر أمثالها؛
فرمضان بعشرة أشهر، والستَّة بشهرين).

ونقل الحافظ ابن رجب عن ابن المبارك:
(صيامها من شوَّال يلتحق بصيام رمضان في الفضل؛
فيكون له أجر صيام الدَّهر فَرْضًا).

قال الحافظ ابن رجب -رحمه الله-:
(فأمَّا مقابلة نعمة التَّوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده؛
فهو مِنْ فعل مَنْ بَدَّلَ نعمة الله كُفْرًا).

●● بعضًا من المسائل حول صيام ستٍ مِنْ شوَّال ●●

هل يجوز للإنسان أن يختر صيام ست أيام من شوَّال،
أم أنَّ صيامها لها وقت معلوم؟

الجواب:
ثبت عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال:-
(مَنْ صام رمضان ثمَّ أتبعَهُ ستًا من شوَّال؛ كان كصيام الدَّهر).

وهذه الأيام ليست معينة من الشَّهر، بل يختارها المؤمن من جميع الشَّهر،
فإذا شاء صامَهَا في أوَّله، أو في أثنائه، أو في آخره،
وإنْ شاء فرَّقها، وإنْ شاء تابَعَهَا؛ فالأمر واسع بحمد الله.

وإنْ بادر إليها وتابعها في أول الشَّهر كان ذلك أفضل؛
لأنَّ ذلك من باب المُسَارعة إلى الخير، ولا تكون بذلك فرضًا عليه،
بل يجوز له تركها في أي سنة.

لكن الاستمرار على صومها هو الأفضل والأكمل؛
لقول النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- :
(أحبُّ العمل إلى الله ما داوم عليه صاحبه وإنْ قلَّ).

[مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشَّيخ/ عبدالعزيز بن باز -رحمه الله-]

هل يلزم التَّتابع في صيام الست من شوَّال؟

الجواب:-
صيام ستٍ من شوَّال سنَّة ثابتة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-
ويجوز صيامها متتابعة ومتفرقة؛
لأنَّ الرَّسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- أطلق صيامها ولم يذكر تتابعًا ولا تفريقًا،
حيث قال: (مَنْ صام رمضان ثمَّ أتبعَهُ ستًا من شوَّال؛ كان كصيام الدَّهر).

[مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشَّيخ/ عبدالعزيز بن باز -رحمه الله-]

هل يجوز صيام الست من شوَّال قبل ما علينا من قضاء رمضان؟

الجواب:-
قد اختلف العلماء في ذلك، والصَّواب أنَّ المشروع هو:
تقديم القضاء على صوم الست وغيرها من صيام النَّفل؛
لقول النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- :
(مَنْ صام رمضان ثمَّ أتبعَهُ ستًا من شوَّال؛ كان كصيام الدَّهر).

ومَنْ قَدَّم الست على القضاء لم يتبعها رمضان، وإنَّما أتبعها بعض رمضان؛
ولأنَّ القضاء فرض، وصيام الست تطوُّعٌ، والفرض أولى بالاهتمام والعناية .

[ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشَّيخ/ عبدالعزيز بن باز -رحمه الله-]

هل صيام الأيام الستَّة تلزم بعد شهر رمضان عقب يوم العيد مباشرة،
أو يجوز بعد العيد بعدَّة أيام متتالية في شهر شوَّال أو لا؟

الجواب:-
لا يلزمه أنْ يصومها بعد عيد الفطر مباشرةً،
بل يجوز أن يبدأ صومها بعد العيد بيوم أو أيام،
وأن يصومها متتالية أو متفرقة في شهر شوال حسب ما يتيسَّر له،
والأمر في ذلك واسع، وليست فريضة بل هي سنَّة.

[فتاوى اللجنة الدَّائمة 10/391]

اضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*